مجلة حريتي أعرق مجلة فنية سياسية في جمهورية مصر العربية - إحدي إضدارات مؤسسة دار الجمهورية للصحافة

الأشهر الحرم فرصة للتجارة مع الله

0

 

 

من فضل الله أن جعل لعباده الصالحين مواسم يستكثرون فيها من العمل الصالح، ومن أعظم هذه المواسم وأجلها الأشهر الحرم.

وقد كان للأشهر الحرم الأربعة مدلولها الديني الكبير عند العرب والمسلمين، حيث كانت تحرم فيها الحروب والغزوات.

وقد فضل الله ـ سبحانه وتعالى ـ 4 أشهر على باقي أشهر السنة وحرم القتال فيها، ولذلك سميت الأشهر الحرم، وهي محرم ورجب وذو القعدة وذو الحجة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السماوات والأرض، السنة اثنا عشر شهراً منها أربعة حرم ثلاثة متواليات ذو القعدة وذو الحجة والمحرم ورجب الذي بين جمادى وشعبان”.

 

فضل الأشهر الحرم :

علي العبد أن يعظم الأشهر الحرم بالطاعات والعبادات وأن يبتعد عن المعاصي لأن الذنب يعظم فيها أكثر من غيرها من الشهور.

سن رسولنا صلى الله عليه وسلم الصيام في الأشهر الحرم، فقد جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله أنا الرجل الذي جئتك عام الأول فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم “لم عذبت نفسك صم شهر الصبر ويوماً من كل شهر قال الرجل زدني فإن بي قوة قال صم يومين قال: زدني قال صم من الحرم واترك صم من الحرم واترك صم من الحرم واترك”، وأشار بأصابعه الثلاثة فضمها يقصد شهر رجب.

ماذا قال رسول الله عن شهر رجب

شهر رجب سمي الأصم لأنه لا يسمع فيه صوت السلاح وسميت الأشهر الحرم أيضاً لتحريم انتهاك المحارم فيها أشد من غيرها.

شهر رجب تستحب فيه كثير من الأعمال والفضائل الداعية إلى مرضاة الله عز وجل، ويعرف بشهر رجب الأصم لأنه أفرد عن بقية الأشهر الحرم وقد سمي كذلك بالشهر الأصب لأن الرحمة والمغفرة تنصب على العباد فيه.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “إن رجب شهر الله العظيم لا يقاربه شهر من الشهور حرمة وفضلاً والقتال مع الكفار فيه حرام، إلا أن رجب شهر الله وشعبان شهري ورمضان شهر أمتي ألا فمن صام من رجب يوماً استوجب رضوان الله الأكبر وابتعد عنه غضب الله وأغلق عنه باباً من أبواب النار”.

 

قد يعجبك ايضا
Loading...