مجلة حريتي أعرق مجلة فنية سياسية في جمهورية مصر العربية - إحدي إضدارات مؤسسة دار الجمهورية للصحافة

حكايات من زمن فات .. الأمازيج وليس البربر

0

بقلم .. زكي مصطفى

–  نعرض اليوم بعض الملاحظات على الاخطاء الواردة فى بعض المسلسلات. واولها فى المسلسل التاريخى “الحب قبل السيف” من اخراج حسام الدين مصطفى  وسيناريو وحوار مصطفى محرم وبطولة احمد ماهر وتيسير فهمى. وتدور احداثه فى عهد الخليفة الاموى هشام بن عبد الملك الذى جسد شخصيته احمد عبد الحليم . لم اكن اعرف من قبل ان هناك مسلسلا بهذا الاسم. والمسلسل للاسف ضعيف ولايليق بمكانة المخرج او كاتب السيناريو. لكن ما يهمنا هنا خطأ معلوماتى ورد فى المسلسل. ظهرت فى المسلسل عدة شخصيات من البربر كانوا  يسمون انفسهم بالبربر. والصحيح ان البربر يسمون انفسهم بالامازيج وهى تعنى بلغتهم الرجال الشجعان. وهم يرفضون مسمى البربر ويعتبرونه دخيلا عليهم فرضه الاستعمار الفرنسى. وقد اخطا البعض فى فهم هذا الاسم واعتقدوا ان البربر سود البشرة مثلما حدث فى مسلسل طارق بن زياد الذى جسد شخصيته عبدالله غيث .

– والخطأ الاخر جاء فى حلقات الشارع الجديد التى تدور احداثها فى حى شعبى بالاسكندرية فى العشرينيات والثلاثينيات من القرن الماضى والمأخوذة عن قصة عبد الحميد جودة السحار وسيناريو ماجدة خيرالله. ظهر فى الفيلم ابناء صفية (فردوس عبد الحميد) وهم يخاطبونها بكلمة “حضرتك”. فهل يخاطب الابناء اباءهم فى الاحياء الشعبية او غيرهم بكلمة حضرتك؟!!!.

-ويقودنا هذا المسلسل الى الحديث عن الاطالة غير المبررة دراميا التى اتسمت به معالجة ماجدة خيرالله. اشرنا الى هذه النقطة من قبل ونشير اليها اليوم فى مقارنة بين هذا المسلسل وبين مسلسل الوتد الذى عرض فى وقت متزامن. المسلسل من تاليف خيرى شلبى وهو ايضا كاتب السيناريو والحوار. القصة الاصلية جاءت فى 54 صفحة فقط . لكن الاطالة جاءت مبررة ومقنعة . وهذا ماحدث أيضا  مع فيلم الشيطان يعظ الذى كان مجرد قصة قصيرة  فى كتاب يضم مجموعة قصصية لاديب مصر الراحل نجيب محفوظ.  وكان اسمها اصلا “الرجل الثانى” لكن السيناريست احمد صالح كان موفقا فى الاطالة وكانت مبررة دراميا. واختار لها اسم المجموعة وليس اسم القصة الاصلى.

– لا امل مشاهدة فيلم مراتى مدير عام لاسباب عديدة منها تالق الفنان الراحل توفيق الدقن الذى تحل ذكرى ميلاده هذه الايام  فى شخصية “ابو الخير” مدعى المعرفة وهى شخصية مختلفة عن الشخصيات التى اعتاد تجسيدها… تماما كما هو الحال مع شخصية قرنى فى “سكة السلامة”و “وسيد الدوغرى”فى “عيلة الدوغرى”.

زكى مصطفى

قد يعجبك ايضا
Loading...